معاني الاستغفار

wpid-سيد_الاستغفار_صغير-1.jpg.jpeg

قال الله تعالى : ما كان للنبيّ والذين ءامنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أُولي قُرْبى منْ بَعْدِ  ما تبيّن لهم أنهم أصحاب الجحيم سورة التوبة(113) وهذا حال جميع أنبياء الله من دون استثناء

أي أنهم لا يستغفرون للمشركين ولو كانوا أُولي قُرْبى منْ بَعْدِ ما تبيّن لهم أنهم أصحاب الجحيم ،

أي لا يطلبون من الله أن يغفر للمشركين من بعد ما تبيّن للأنبياء أنّ هؤلاء المشركين من أصحاب الجحيم ولو كان لهؤلاء المشركين صلة قربى تصلهم بالأنبياء

قال رسول الله : اللهمَّ اهْدِ قومي  فإنهم لا يعلمون  رواه البيهقي

وطلب المغفرة من الله  للكافر  على معنى مغفرة ذنوبه بإدخال هذا الكافر في الإسلام  أي في حياته

قال الله تعالى : والملائكةُ يسبِّحونَ بحمدِ رَبِّهِمْ ويَستغفرون لمنْ في الأرض سورة الشورى (5)
هذه الآية تفسرها الآية التي في سورة غافر، وهذا نصها:
(الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ) [سورة غافر 7].

وبهذا ظهر وبان جليّاً أنَّ قول الله تعالى : ويستغفرون لمن في الأرض .سورة الشورى (5)

معناه الاستغفار للمؤمنين والمؤمنات فقط دون غيرهم. ومن المعلوم أنَّ هذا الاستغفار جائرٌ وحسن ومشروع لأن معناه : اللهم اغفِرْ لبعض المؤمنين جميع ذنوبهم واغفِرْ لبعض المؤمنين بعض ذنوبهم ، هذا هو معنى هذا الدعاء. وليس معناه : اللهم اغفر لجميع المؤمنين جميع ذنوبهم.  هذا لا يَصِحُّ
وإنما معناه اللهم اغفِرْ لبعض المؤمنين جميع ذنوبهم واغفِرْ لبعض المؤمنين بعض ذنوبهم
هذا هو معنى هذا الدعاء. فليس في هذا الدعاء مُعارضة للقرءان ولا للحديث. بل هو من أفضل الدعاء

ثم لْيَحْذَرِ الناس من قول بعض الجهال  : اللهم اغفر لجميع المؤمنين جميع ذنوبهم. وذلك لأن هذا الطلب فيه رَدٌ للنصوص   ورَدُّ النصوص كفرٌ كما قال النسفيّ في عقيدته المشهورة

وأما قولنا اللهُمَّ اغفِرْ للمؤمنين والمؤمنات فهو دعاء جائز وحسن ومشروع لأن معناه اللهم اغفِرْ لبعض المؤمنين جميع ذنوبهم واغفر لبعض المؤمنين بعض ذنوبهم

الذي يقول هذا الدّعاء يُكتبُ له حسنات بعدد كلّ مؤمن ومؤمنة من الإنس والجنِّ من أيام ءادم إلى الآن كما ورد في الحديث.من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة.